التقرير الأسبوعي للعملات من 28 أغسطس حتى الأول من سبتمبر

التقرير الأسبوعي للعملات من 28 أغسطس حتى الأول من سبتمبر

 

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي بصورة كبيرة مقابل سلة العملات ولا سيما اليورو والذي ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ يناير 2015.

 

كما تراجع الدولار الأمريكي مقابل الين دون مستويات 109.00 بعد حديث السيد جانيت يلين والتي لم تتطرق إلى الميزانية العمومية ورفع أسعار الفائدة وهذا ما فسرته الأسواق بعدم رفع أسعار الفائدة في سبتمبر وديسمبر القادم.

 

ومع تراجع الدولار الأمريكي كان اليورو الأفضل اداءاً بعد حديث ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي والذي قال أن تعافي الاقتصاد بمنطقة اليورو في تحسن مستمر بالرغم من التحديات الديمغرافية في النمو.

 

وعلى الرغم من عدم تطرق دراجي إلى السياسة النقدية و برنامج التيسير الكمي إلا أن اليورو أغلق ايجابيا وبصورة قوية.

 

الاسبوع الحالي مع قلة الأرقام الاقتصادية سيكون التركيز من قبل المستثمرين نحو ارقام سوق العمل والتوقعات بالتراجع بصورة عامة, كما سيتم التركيز على خطابات ترامب حول الضرائب يوم الأربعاء قبل أرقام سوق العمل يوم الجمعة.

 

قوة اليورو ما زالت مسيطرة وفشل التقرير يوم الجمعة القادم سيدفع الى ارتفاع قوي لليورو ومن المتوقع أن نشهد مستويات 1.2100 خلال المدى القصير بثبات مستويات 1.1870.

 

وتراجع الجنيه الإسترليني بصورة حادة مقابل اليورو والذي انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أكتوبر 2016 ومن المتوقع أن نشهد مزيد من الضعف في الجنيه الإسترليني نحو 0.9300 مقابل اليورو وربما 1.2600 مقابل الدولار الأمريكي بثبات مستويات 1.2940.

 

فوق مستويات 1.2940 قد يغير النظرة إلى صاعدة.

المخاوف مستمرة حول خروج الممكلة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والخروج الغير واضح وهو ما يعكس ايجابياً للدولار مقابل الإسترليني في المدى القصير.

 

 

وكان الدولار الدولار النيوزلندي الأسوأ اداءاً مقابل الدولار الامريكي واليورو والدولار الاسترالي حيث ما زال الدولار النيوزلندي ضعيفاً بعد التحدث من قبل البنك الاحتياطي النيوزلندي عن عدم ارتياحه بسعر الصرف المرتفع كما خفضت الحكومة النيوزلندية توقعاتها للنمو خلال 2017 إلى 2.6% من 3.2%.

 

 



اترك تعليقاً