الدولار الأمريكي يغلق متبايناً والذهب على تراجع

الدولار الأمريكي يغلق متبايناً والذهب على تراجع

 

كان أسبوعاً جيداً للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني واليورو بينما كان متفاوتاً مقابل الدولار الكندي والدولار الأسترالي.

 

كما أغلق الدولار الأمريكي مقابل الجنيه الإسترليني والدولار النيوزلندي دون تغيير.

 

الأسبوع الحالي سيكون أسبوعاً هادئاً للدولار الأمريكي مع قلة الأرقام الاقتصادية ولكن سيكون التركيز على حديث أعضاء الفيدرالي الأمريكي المقرر خلال الأسبوع الحالي دودلي وفيشر وكابلان.

 

 

الأسواق تنتظر حديث أعضاء الفيدرالي ليرون مدى جدية يلين خلال الأسبوع الماضي وفي حال كان الأعضاء نظرتهم ايجابية فقد نشهد ارتفاع للدولار الأمريكي مقابل الين نحو 112.00 واليورو نحو 1.1020 وربما 1.0970.

 

خلال الأسبوع الماضي أنهت البنوك المركزية اجتماعاتها بداية كان البنك الأمريكي ومن ثم البريطاني والسويسري والياباني, حيث شهد الدولار الأمريكي ارتفاعاً بعد قيام البنك الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة كما أشار البريطاني إلى احتمالية رفع أسعار الفائدة بعد تصويت 3 أعضاء على رفع أسعار الفائدة.

 

بينما أبقى البنك المركزي الياباني على سياسته النقدية دون تغيير مع احتمالية بمزيد من التيسير في برنامج التيسير الكمي للوصول الى مستويات التضخم المستهدفة من قبل البنك المركزي الياباني.

 

البنك الوطني السويسري الوحيد الذي ألقى على سياسته دون تغيير  كما هي مع إبقاء معدلات الفائدة منخفضة وهو ما قد يدفع الفرنك السويسري إلى الانخفاض مقابل بعض العملات خلال الأسابيع المقبلة.

 

الأسبوع الحالي سيكون محضر البنك الاحتياطي الأسترالي وعلى ما يبدو فمن المتوقع أن نشهد تشدداً في الخطابات القادمة تماشياً مع البنوك الأخرى في ظل الأرقام الاقتصادية الايجابية من استراليا وخاصة تقرير سوق العمل الأسبوع الماضي.

 

كما ارتفع الدولار النيوزلندي إلى أعلى مستوياته منذ 8 أسابيع بالرغم من التراجع في الناتج المحلي ويبقى سوق الوظائف ليناً في نيوزلندا وهذا ما قد يدفع الدولار النيوزلندي إلى التراجع مقابل سلة العملات ولكن حتى الآن لا توجد مستويات كسر حقيقية للبدء بموجة هبوط للدولار النيوزلندي مع احتمالية إبقاء البنك الاحتياطي النيوزلندي على أسعار الفائدة دون تغيير عند مستويات 1.75%.

 

 

 



اترك تعليقاً